الرئيسية / أخبار الجبهة / عشرات الآلاف يطلقون حملة ارحل في باردو

عشرات الآلاف يطلقون حملة ارحل في باردو

عشرات الالاف من التونسيين كانوا في الموعد في أول أيام أسبوع الرحيل واستجابوا لنداء جبهة الانقاذ مرددين لشعارات مطالبة بإسقاط الحكومة وحل المجلس التأسيسي رافعين أعلام تونس التي زينت ساحة باردو.

تونس ـ الشروق :

المسيرة انطلقت في حدود الساعة السادسة مساء من ساحة باب سعدون أين احتشد الآلاف من المتظاهرين من مختلف الاطياف السياسية رافعين راية الوطن مطالبين برحيل الحكومة التي أثبتت فشلا ذريعا على جميع المستويات على حد تعبيرهم ثم انطلقت التظاهرة وسط حراسة امنية مشددة في اتجاه ساحة باردو اين استقبلتهم الجماهير الغاضبة التابعة لاعتصام الرحيل ليتحول المشهد إلى انتفاضة شعبية سلمية شعارها الوحيد «الرحيل والبقاء مستحيل».
يا حكومة عار
«ياحكومة عار عار البلاد شعلت نار», «قسما يابلعيد ثورة ثورة من جديد», «يا ابراهمي يا شهيد عن دربك لن نحيد», «اليوم اليوم الحكومة طيح» و«الشعب يريد اسقاط النظام» و«ديڤاج» هذه الشعارات وغيرها رفعها امس الالاف من المتظاهرين بحضور قيادات المعارضة  التي دعت بدورها إلى ضرورة اسقاط الحكومة التي أثبتت انها عاجزة عن استيعاب مشاكل التونسيين حسب وصفهم ومن جهة اخرى عبر المحتجون عن غضبهم من سيطرة الحزب الحاكم على مفاصل الدولة وعن هذا قال احد المتظاهرين ويدعي أيمن الثابتي «حان الوقت للقيام بانتفاضة جديدة ضد الديكتاتورية الدينية وكل الاحزاب التي تدعمها لتسانده الرأي بشرى الزمالي مشيرة إلى ان هذه الحكومة لم يعد لها مكان بين الشعب التونسي الذي عانى الويل جراء اختياراتها الخاطئة على جميع المستويات سياسيا واقتصاديا واجتماعيا».
الرحيل
عبارة «الرحيل» رددها كافة المتظاهرين بأعلى اصواتهم مطالبين حكومة علي العريض بضرورة ترك الحكم لمن يستحق ولمن يقدر على انجاح المرحلة القادمة وهو ما أكده منجي الرحوي نائب المجلس التأسيسي المستقيل الذي اكد بدوره على الفشل الذريع للحكومة في حل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية للبلاد ناقدا الزيادات الاخيرة في اسعار المواد الغذائية. وأضاف القيادي في الجبهة الشعبية ان هذا اللقاء هو فرصة جديدة لنقول «ارحلوا» من اجل مصلحة هذا الشعب الذي عانى الويلات والقهر والظلم .
كما دعا «الرحوي» إلى محاصرة الحكومة في مقرها بالقصبة حتى يستجيبوا لنداء الشعب ويتركوه يعيش في سلام وديمقراطية طمحوا اليها منذ الثورة ولكنهم فوجئوا بسرقة احلامهم وأكد اثناء الكلمة التي القاها امام الالاف من المتواجدين ان جبهة الانقاذ لن تتراجع عن مطالبها ولا مجال للعودة عن تحقيق أهدافها ببناء تونس جديدة.
نحن هنا
قال القيادي في حزب نداء تونس «خميس قسيلة» انه توقع هذا الكم الهائل من المتظاهرين لانه يعلم جيدا ان التونسيين سئموا الظلم والقهر والاستبداد مضيفا في هذا السياق ان جبهة الانقاذ متمسكة بضرورة رحيل الحكومة ومن معها من احزاب موالية لها وانتقد محدثنا ما سماه مناورة حركة النهضة في التعامل مع مطالب الشعب داعيا المعارضة الى مواصلة النضال حتى تحقق مطالب الشعب ومن جهته أكد سمير بالطيب السياسي عن حزب المسار ان هذا الحضور هو رسالة جديدة لمن يتمسكون بالحكم غير عابئين بشعبهم وندد النائب المستقيل بجرائم الاغتيال التي عرفتها البلاد بداية من لطفي نقض إلى شكري بلعيد وصولا إلى محمد البراهمي.
تركة صعبة
وصف «بالطيب» مرحلة حكم النهضة والترويكا بالتركة الصعبة التي سيدفع ثمنها التونسيون في المرحلة القادمة مؤكدا استعداد الجميع لخدمة الوطن وليس البحث عن مصلحة ذاتية متطرقا إلى تورط الحزب الحاكم في جرائم الارهاب التي عرفتها تونس. ومن جهتها عبرت سارة البراهمي ابنة الشهيد محمد البراهمي عن ضرورة رحيل ما سمتها حكومة النهضة ضمانا لحق الشهداء الذين عجزت الحكومة عن حمايتهم لتغتالهم أيادي الغدر تاركة لوعة وحسرة وألما في قلوب أهاليهم وقالت «منحبش الالم اللّي حسّيتوا انا يكرر مع ناس اخرين».
انتفاضة سلمية
وصف المتظاهرون مسيرتهم بالانتفاضة السلمية التي ستعجّل برحيل الحكومة مرددين لشعار «انتفاضة انتفاضة حتى تسقط الحكومة» و«الشعب يريد اسقاط النظام» وعلت اصواتهم مطالبة بحقهم في حياة كريمة بعيدا عن الديكتاتورية الدينية وعن هذا قالت ليلى بن محمد احدى الحاضرات في المسيرة انه لا مجال للعودة عن رفض الشعب لمرحلة جديدة تقودها حركة النهضة وحزبا المؤتمر من اجل الجمهورية والتكتل ناقدة سلبية رئيس المجلس التأسيسي في التعامل مع مسيرات الشعب.
أوضح الشيخ لطفي الشندرلي الذي كان حاضرا هو الاخر في تظاهرة الرحيل ان الاسلام لا يتكالب على الكراسي ولا على السلطة وان التنازل عن السلطة لا عيب فيه اذا كانت فيه مصلحة للوطن الذي يعيش هذه الفترة ازمة خانقة تحتاج من الجميع التضحية والعطاء بلا حدود وقال ان مطلبي «الرحيل» هو الخير الامثل لتفادي ما يمكن ان يترتب عن هذه الفوضي والغضب الشعبي من ردود فعل قد تزيد من تعميق الازمة خاصة بعد الفشل الذي حققته الحكومة على جميع المستويات بداية من احداث سليانة مرورا بالاغتيالات والارهاب وصولا إلى ازمة حادة.
تحدّ
رغم حرارة الطقس والاكتظاظ  الذي شهدته ساحة الرحيل بسبب توافد عشرات الالاف من المتظاهرين كبارا وصغارا رجالا ونساء الا ان رغبتهم في تحدي الحكومة والاصرار على اسقاطها جعلهم يواصلون الهتافات باصوات عالية مرددين شعارات جريئة ضد السلطة الحاكمة التي لم تعد لها اية شرعية حسب تصريحاتهم وخاصة بعد ما شهدته تونس من اغتيالات واعمال ارهابية وتفجيرات وقتل للجنود وتهديد لأمن البلاد.
الاغتيالات
الشهداء الثلاثة الذين دفعوا بدمائهم ثمنا للحرية كانوا حاضرين بقوة وانتشرت صورهم بساحة باردو ورفعت عاليا لترفرف في السماء ورفع عدد من المتظاهرين شعارات على غرار «انتم السابقون ونحن الراحلون»، «لن ننساكم أيها الابطال» و«بلعيد،  البراهمي, نقض، لن نسامحهم اطمئنوا في قبوركم» وغير بعيد عن التظاهرة جلست عائلة شهيد حركة الشعب محمد الابراهمي متأملة الصور وكل منهم يتذكر اجمل ما جمعهم مع الزوج والاب والصديق والاخ والقريب  حيث اكدت مباركة عواينية زوجة «الابراهمي» ان صمود اعتصام الرحيل وامتداده في الجهات هو الذي خلخل حركة النهضة وجعلها مضطربة في قراراتها فبدت تصريحات رموزها متناقضة وما عليها اليوم الا الرحيل خاصة بعد فشلها الذي بان بالكاشف ودعت الشعب ان يواصل تحركاته السلمية حتى تحقيق غايته وهي بالاساس حل الحكومة ومجلسها التأسيسي قائلة «اسبوع الرحيل هو حلقة ثانية من سلسلة الضغوطات التي سلطتها جبهة الانقاذ وعموم ابناء الشعب».

التعليقات مغلقة

live webcam girls
إلى الأعلى