الرئيسية / أخبار الجبهة / الجبهة الشعبية تنشر قائمة المواد التي ستشملها الزيادة في الأسعار خلال المؤتمر الاقتصادي !!!

الجبهة الشعبية تنشر قائمة المواد التي ستشملها الزيادة في الأسعار خلال المؤتمر الاقتصادي !!!

بقلم مصطفى الجويلي :عضو لجنة الخبراء الاقتصاديين للجبهة الشعبية 

مسرحية الحوار الاقتصادي : سياسة التفقير الجماعي
بعد ان كانت مقررة ليوم الجمعة 9 ماي عقدت اليوم لجنة دعم المواد الاساسية جلستها الثانية. رغم الحديث المطول عن التهريب و التلاعب بتوزيع المواد المدعمة لم تقترح الحكومة اجراءات ملموسة في هذا الجانب بل اكتفت الوزيرة بالتأكيد على خطورة هذه الظواهر و ضرورة التصدي لها. كل التركيز انصب على ضرورة الترفيع في الاسعار الذي قدم كخيار لا بد منه. و على عكس ما سبق ذكره فان اقتراحات الحكومة كانت واضحة و دقيقة وذلك عبر الترفيع في اسعار المواد الاساسية كالتالي :
• الخبز الكبير 250 م عوضا عن 230
• الخبز الصغير 200 م عوضا عن 190
• السميد (1 كغ) 480 م عوضا عن 450
• العجين الغذائي (1 كغ) 865 م عوضا عن 805
• الكسكسي (1 كغ) 955 م عوضا عن 795
• الزيت النباتي (1 لتر) 1000 م عوضا عن 900
• السكر (1 كغ) 1070 م عوضا عن 970
طبعا هذه الزيادات ليست الا بداية و ستتواصل في السنوات القادمة حتى التخلي كليا عن الدعم . في نفس الوقت تقترح الحكومة مواصلة الترفيع في اسعار الشعير و الاسراع في اخراجه من الدعم و تحريره على غرار باقي المواد العلفية. في هذه الحالة سيرتفع ثمن القنطار الواحد من الشعير بحوالي 18 د بالنسبة للشعير المحلي و 27 د بالنسبة للشعير المورد. النتيجة ستكون طبعا زيادة مشطة في اسعار المنتوجات الحيوانية و خاصة اللحوم.(المرتفعة بطبيعتها)
وقعت ايضا الاشارة الى ضرورة اتخاذ اجراءات مصاحبة للفئات الضعيفة و لكن دون تقديم اي تفاصيل مع العلم ان ممثلة وزارة الشؤون الاجتماعية كانت قد بينت في الجلسة الفارطة ان مثل هذه الاجراءات تتطلب منظومة كاملة قد يستغرق وضعها اكثر من ثلاث سنوات .( يعني بعد فوات الاوان)
مواقف الاحزاب و المنضمات كانت كالآتي
• تأييد تام من طرف اتحاد الفلاحين و اتحاد الصناعة و التجارة
• الجبهة الشعبية و المسار و حركة التونسي و الخيار الثالث عارضت كليا اي زيادة في الاسعار
• المؤتمر ضد الزيادة قبل الانتخابات ( و بعد الانتخابات ??????)
• الجمهوري و افاق تونس تأييد مطلق و دعوة للاسراع في تنفيذ المقترحات
• ممثل حركة النهضة لم يعط اي موقف و تحدث مطولا عن التبذير و سوء الاستهلاك الذي يتسبب في ارتفاع كلفة الدعم و ارهاق كاهل ميزانية الدولة. لم يعترض ممثل النهضة عن الزيادة في الاسعار و لكن اشترط ان تكون بالتوازي مع فتح ملفات الفساد !!!!!!!!!!! و محاسبة رموز النظام السابق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!. كما دعا الى ضرورة التهدئة الاجتماعية حتى تمر بعض الاجراءات دون اضطرابات
للضحك : ممثل التيار الديمقراطي (وهو صيدلي) يعتبر ان دعم المواد الاساسية (الخبز و السكر خاصة) سبب رئيسي في سوء الاستهلاك و انتشار بعض الامراض خاصة السمنة. حسب رأيه التخلي عن الدعم ضروري حتى نحافظ على صحة التونسيين.
في الختام دعت الوزيرة الاحزاب الى “التحلي بروح المسؤولية ” و العمل على اقناع المواطنين بضرورة هذه الاجراءات وضرورة التضحية لإنعاش الاقتصاد.
باختصار الفقراء و الفقراء وحدهم هم المطالبون بالتضحية و عليهم ان يتحملوا مزيدا من الفقر و التهميش خدمة لمصالح الرأسمال الطفيلي الفاسد. هذا هو برنامج حكومة جمعة اللتي تلتف حولها الاحزاب اليمينية و المنظمات الانتهازية. لكن لا يجب ان ننسى ان الفقراء و المهمشين هم من صنعوا 26 جانفي 1978 و 3 جانفي 1984 و 17 ديسمبر 2010 و هم قادرون على ما اكثر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

live webcam girls
إلى الأعلى