الرئيسية / أخبار الجبهة / حمة-الهمامي-لـ«الصباح»-قائمات-الجبهة-الشعبية-للتشريعية-جاهزة-ونحذر-من-المال-السياسي

حمة-الهمامي-لـ«الصباح»-قائمات-الجبهة-الشعبية-للتشريعية-جاهزة-ونحذر-من-المال-السياسي

في تصريح خص به «الصباح» خلال زيارة أول أمس أداها إلى قرقنة في إطار اجتماع شعبي للجبهة الشعبية، اكد الناطق الرسمي للجبهة الشعبية حمة الهمامي ان الجبهة ستشارك في كل الدوائر الانتخابية وانها حسمت مبدئيا رئاسة القائمات في دوائر الداخل والخارج، واضاف ان الجبهة الشعبية ترى بانه لابد من عقيدة امنية وعسكرية وديبلوماسية جديدة لتونس.

وشدد الناطق الرسمي للجبهة الشعبية على اهمية تواجده في جزيرة قرقنة التي زار فيها مليتة ومرفأ القراطن، وقال:قرقنة بلد حشاد وعاشور ومؤسسي الحركة النقابية قادرة على ان تتحول الى منارة اذا وجدت الإرادة السياسية للبلاد التي تقدر على استثمار الطاقات والإمكانات الموجودة في كل مناطق البلاد.
بخصوص الانتخابات قال :رغم وجود 11 طرفا حزبيا وجمعياتيا ومستقلين وغير منتظمين في الجبهة، فقد كانت النقاشات جدية داخلها وغلبت عليها روح المسؤولية التي تقدم مصلحة الجبهة والشعب والبلاد على اي مصلحة ضيقة ومن المفروض ان تنشر قائمة رؤساء القائمات في الساعات القليلة القادمة.
وأضاف:اعتمدنا معايير موضوعية في تشكيل رئاسة القائمات وما يهمنا خدمة برنامج الجبهة الذي يستجيب لانقاذ البلاد في هذه المرحلة والنهوض بها وهي فرصة لكي اتوجه الى كل الجبهويات والجبهويين بالدعوة الى العمل الجاد والنشيط من اجل انجاح قائمات الجبهة بعيدا عن كل الحسابات الضيقة فالنجاح سيكون لكل مكونات الجبهة وانا واثق بان الجبهة تمثل بديلا حقيقيا لتونس لانها حاضنة الثورة واهدافها ولانها جبهة الشهداء.
الوضع الامني
وعن الوضع الامني لاحظ: الوضع الامني خطير ومعقد ولابد من معالجته في اطار إستراتيجية واضحة تاخذ بعين الاعتبار الابعاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والدينية التي تغذي العنف والإرهاب.. كما انه لابد من مراعاة الوضع الاقليمي لتونس لان ما يجري في محيط بلادنا وخاصة ليبيا له انعكاس مباشر على اوضاعنا، والجبهة الشعبية ترى انه لابد من عقيدة امنية وعسكرية جديدة لتونس كما انه لابد لها من عقيدة ديبلوماسية تاخذ بعين الاعتبار مصالحها الآنية والإستراتيجية وتتجاوز اللخبطة التي سادت منذ وصول الترويكا الحكم.
<الانتخابات والمال الفاسد
وصف حمة الهمامي الانتخابات بانها تمثل لحظة سياسية تعكس وعي الشعب في مثل هذه اللحظة التي تتداخل فيها عوامل عدة داخلية وخارجية. وقال :من العوامل التي تفسد الانتخابات بل تزورها المال الفاسد القادم من الداخل والخارج ونعتقد ان الشعب التونسي او الفئات الواعية من واجبها ان تتصدى لهذا المال الفاسد الذي يريد إجهاض الثورة وافتكاكها من أصحابها والعودة بالبلاد الى الاستبداد في اشكال قديمة او جديدة على حد السواء، كما ان الانتخابات لايعني انها تنصف دائما احسن البرامج وافضل المرشحين والمرشحات فالمسالة مرتبطة بوعي الناس وبالمناخ الذي تجري فيه الانتخابات وتذكروا هتلر الذي صعد الى الحكم بالانتخابات وهذا يعني انه من واجب الجبهة وكل القوى الثورية والتقدمية والديمقراطية ان تقوم بمجهود كبير لتوعية الشعب وتجنيب البلاد السقوط من جديد في الاستبداد.
اكد حمة الهمامي توافق كل مكونات الجبهة الشعبية على ترشيحه لرئاسة البلاد وهو ما سيتم الاعلان عنه رسميا في القريب العاجل على حد قوله، وقال:كما تحملت مسؤوليتي في مختلف مراحل تطور بلادنا منذ سبعينات القرن الماضي في الحركة الثورية التقدمية فانني على استعداد لأتحمل المسؤولية في بناء تونس الجديدة.

إلى الأعلى