الرئيسية / أخبار الجبهة / السيرة الذاتية لرئيس قائمة الجبهة الشعبية بدائرة قبلي :صالح العجيمي

السيرة الذاتية لرئيس قائمة الجبهة الشعبية بدائرة قبلي :صالح العجيمي

 

صالح العجيمي من مواليد  1979بقرية طنبار من ولاية قبلي.متزوج وله ابن .ابن منطقة وعائلة عرفت بمقاومة الاستبداد ومناهضتها للنظم الدكتاتورية المتعاقبة . زاول تعليمه الابتدائي بالمدرسة الابتدائية بمسقط رأسه ثم التعليم الثانوي بمعهد ابن خلدون واصل تعليمه العالي بالمعهد الأعلى للغات بتونس (بورقيبة سكول )متحصل على شهادة عليا  في اللغة والاداب الفرنسية .عمل بقطاع الترجمة ويشغل الان خطة عضو هيئة تحرير جريدة صوت الشعب مكلف بالشؤون السياسية.  دخل معترك الحياة الجمعياتية والشان  العام في سن مبكرة عبر انخراطه في الكشافة التونسية ايام خروجهاعن سيطرة الحزب الحاكم .وفي عديد الجمعيات الرياضية اختص في رياضات التايكواندو والكونغفو .شارك في بعث  نوادي الفكر والثقافة بمعهد ابن خلدون صحبة ثلة من الاساتذة التقدميين رغم المنع الاداري والتصحر الفكري نتيجة حكم بن علي  .

انتمى للهياكل السرية للمنظمة الشبابية لحزب العمال في سن مبكرة وشارك في عمليات توزيع المنشورات المحظورة  والتحركات المناهضة للعدوان للعراق حيث تم ايقافه لاول مرة  والاعتداء عليه بالعنف مع اخيه وهو في الثانية عشرة من عمره مما اثر تاثيرا عميقا  في بقية مشواره النضالي  .

شارك طيلة حياته التلمذية في التحركات المناهضة للصهيونية وكان في مقدّمة الاحتجاجات الداعمة لفلسطين والعراق ممّا عرّضه عديد المرات  للاستجوابات ومجالس التأديب بالمعهد، وكان يزور الجامعة التونسية ويشارك في النقاشات والتحركات والمنعرجات الكبرى وهو لايزال تلميذا .

انتمى للمنظمة الطلابية الاتحاد العام لطلبة تونس بمجرد ترسيمه في معهد اللغات بتونس وشغل لمدتين  نيابيتين خطة كاتب عام للمكتب الفيدرالي “فارس عودة ” وعضو مجلس علمي منتخب من الطلبة عن المرحلة الأولى .تعرض خلالها عشرات  المرات للإيقاف والاختطاف والمداهمات الليلية لمسكنه بحي الانطلاقة والعمران  وأريانة وإتلاف محتوياتها ولفّقت له عديد القضايا المتعلقة بتعطيل سير الدروس والاعتداء على موظف أثناء أداء مهامه والاعتداء على الطلبة (طلبة الحزب الحاكم التجمع آنذاك ).كان من أبرز وجوه المعارضة النقابية (منوبة/ بورقيبة سكول )عندما تمّ افتكاك الاتحاد العام لطلبة تونيس والانقلاب عليه وعقد مؤتمره من وراء ظهر الطلبة .ساهم صحبة مجموعة من المناضلين في صياغة خطة تصحيح المسار النقابي وعقد مؤتمر التصحيح. قاد نقاشات توحيد الاتحاد الذي منع من عقد مؤتمره التوحيدي مرتين بقوّة البوليس وبأمر مباشر من بن علي، حيث تعرض الرفيق خلال هذه الفترة إلى المراقبة اللصيقة الدائمة والمحاصرة لمدة أسبوع كامل، ثمّ تمّ اختطافه والاعتداء عليه ورميه خارج العاصمة بعيدا عن مقر المؤتمر .لقد كان الرفيق أحد رموز النضال الطلابي وأبرز القيادات الميدانية في مواجهة الاستبداد وعنوان الوحدة الشبابية الثورية لذلك فقد حضي باحترام كبير من قبل جميع الأطياف والتيارات السياسية وحتى الخصوم السياسيين، كان الرفيق عضو التنسيقية الشبابية السرية للتحضير ودعم إضراب الجوع 18 أكتوبر، حيث تمّ إيقافه والتنكيل به وتعذيبه على هامش انطلاق قمّة المعلومات ودعوة السفاح شارون لتونس آنذاك .

كان من ضمن النّواة الأولى التي انكبّت على فكرة تأسيس منظمة وطنية تعنى بأوضاع المعطّلين عن العمل التي أصبحت تعرف فيما بعد  باتحاد أصحاب الشهادات.

كان  يتعرض للمضايقة أو الإيقاف في كل زيارة لجهته أيام بن علي لثنيه على مواصلة النضال وترهيب عائلته حتى أنه تم احتجازه يوم عيد الإضحى نكاية في عائلته في منطقة الأمن بقبلي يوم اغتيال الرئيس الشهيد صدام حسين، واحتجازه في مناسبة أخرى في مركز المحكمة الابتدائية بقبلي على هامش حضور محكمة عادية لأحد أقربائه ثم عرضه مباشرة على وكيل الجمهورية وكان في كل مناسبة يطلب منه بوليس بن علي إما مغادرة الجهة أو إيقافه و التنكيل بعائلته وذلك بسبب مواقفه المناهضة للنظام  .

شارك صحبة عديد المناضلين في كل لجان التضامن والدعم للطلبة الموقوفين والمسجونين بسبب نشاطهم النقابي واللجان الطلابية لفك الحصار عن الجهات المنتفضة قبل 17 ديسمبر كالحوض المنجمي و جبنيانة وبن قردان … وعيّن في اكثر من مناسبة  كناطق رسمي باسم حملاتها في الجامعة التونسية   .

شغل الرفيق خطة الناطق الرسمي باسم الفصيل الشبابي لحزب العمال سنوات الجمر ممّا عرضه بشكل دائم للملاحقات والتتبعات والإيقافات والمراقبة نتيجة مواقف تنظيمه الجريئة المناهضة للاستبداد .  ثم تم إعلانه  المنسق العام لهذه المنظمة الشبابية خلال الأيام الأولى للثورة .

يعدّ الرفيق من الوجوه الشبابية التي نسّقت رفقة عديد المناضلين والنقابيين التحركات الشعبية في تونس وخاصة في مسقط راسه بقبلي خلال انتفاضة 17ديسمبر بعدأن استقر بها عام قبل الثورة،حيث صدرت بحقه برقيات وأوامر إيقاف متتالية من أمن الدولة،تصنفه “محرض خطير جدا ” وذلك حسب التقاريرالتي تسربت وتم نشرها للعموم من جهات غيرمعلومة في جهة قبلي خلال أحداث الثورة . تعرض بعض مساكن اقربائه وذويه للمراقبة وحتى المداهمةخلال الثورة لدفعها للتراجع وتم تهديد وإرهاب عائلته عديدالمرات.

انتدب للجنة المركزية لحزب العمال رغم صغر سنه .ثم انتخبه المؤتمرالأول في العلنية كعضو قيادة وطنيةمكلف بالشباب والعمل الجماهيري أعيد انتخابه في المؤتمر الرابع للحزب والثاني في العلنية  كعضو لجنة تنفيذية (مكتب سياسي).

ساهم بعد 14جانفي صحبة جملة من الوجوه الشبابية المكافحة زمن بن علي وعديد المدونيين في تأسيس اتحاد شباب الثورة الذي تصدّر التحركات المركزية بالعاصمة التي تلت هروب بن علي .اختاره شباب “القصبة 1″ نظرا لروحه التجميعية، ليكون على رأس خلية لجان الوفود الجهوية والخيام المنتصبة والمفاوض باسمهم مع الأحزاب والمنظمات الداعمة والجهات الرسمية.ساهم صحبة جملة  من المناضلين الشباب من منظمي القصبة1 في الجولة الوطنية التحضيرية لتنظيم القصبة 2 التي شملت أكثر من 15جهة لتنسيق العمل وإعادة تنظيم الاعتصام الأولالذي تم فضه بالقوة العسكرية والأمنية.

ويعتبر الرفيق اليوم أحد أبرز الوجوه السياسية الشبابية على المستوى الوطني، وقد عُرف بسعة اطّلاعه السياسي والمعرفي وخاصّة بما تعلّق بالخصائص الاقتصاديّة والتنمويّة والبشريّة التعامّة وبأوضاع جهته، مسقط رأسه، قبلّي خاصّة، وقد أدرك مبكّرا كذلك ما تعانيه الجهة، كغريها من الجهات التي حرمت من التخطيط التنموي العادل ونصيب أبنائها من عائدات الثروات، ووفّر عليه كونه من ابن لأحد فلاّحي قبلّي أن تتكوّن لديه معرفة مدقّقة بحاجيات قبلّي الحياتيّة والتنمويّة وفي البنى التحتيّة .

ولكلّ هاته الخصال والإمكانيات النضالية والمسلكيّة والمعرفية، شرّفته الجبهة الشعبيّة بأن يكون على رأس قائمتها بدائرة قبلّي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

live webcam girls
إلى الأعلى