الرئيسية / أخبار الجبهة / بيان في الذكرى الثانية لاستشهاد محمد براهمي-شهيد الجمهورية

بيان في الذكرى الثانية لاستشهاد محمد براهمي-شهيد الجمهورية

تونس في 21 جويلية 2015
بيان
في الذكرى الثانية لاستشهاد محمد براهمي-شهيد الجمهورية
تحيي الجبهة الشعبية، على مدى أيام الأسبوع الحالي، الذكرى الثانية لاستشهاد أحد أبرز زعمائها الحاج محمد براهمي، النائب بالمجلس الوطني التأسيسي وزعيم التيار الشعبي، الذي اغتالته عصابات الإرهاب التكفيري يوم 25 جويلية 2013 الموافق لعيد الجمهورية، والذي مثلت حادثة اغتياله منطلقا لهبّة سياسية وشعبية عارمة أفضت إلى إسقاط مشروع دستور 1 جوان 2013 الاستبدادي، الذي أرادت حركة النهضة الحاكمة وحلفاؤها فرضه على الشعب التونسي، وسن دستور ديمقراطي، ضامن للدولة المدنية والنظام الجمهوري واحترام الحقوق والحريات. كما أفضى إلى إسقاط حكومة الترويكا التي خلقت المناخ الفكري والسياسي والديني الملائم لانتشار الفكر التكفيري واتساع تأثير الجماعات الإرهابية التي تتبناه والتي كان أولى ضحاياها، في مطلع شهر فيفري 2013، الشهيد شكري بلعيد، أحد أبرز مؤسسي الجبهة الشعبية، وزعيم حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد.
إن الجبهة الشعبية وهي تقف إجلالا لذكرى الشهيد:
– تجدد تضامنها مع عائلة الشهيد وحزبه التيار الشعبي ووقوفها إلى جانبهما.
– تؤكد إصرارها على مواصلة النضال من أجل الكشف عن الحقيقة، كل الحقيقة، حول اغتيال الشهيد ومن دبّره وخطط له وموّله وقدّم التسهيلات لمنفذيه أو تستّر عليهم.
– تدين تراخي الائتلاف الحاكم الحالي، الذي توجد ضمنه حركة النهضة التي اغتيل الشهيد زمن حكمها، في القيام بالأبحاث والتحقيقات اللازمة التي من شأنها المساعدة على كشف الحقيقة.
– تؤكّد وفاءها للشهيد وعزمها على مواصلة النضال من أجل المبادئ والقيم والأهداف التي استشهد من أجلها، وذلك ضمن إطار الجبهة الشعبية التي كافح الشهيد من أجل تأسيسها معتبرا إياها خيارا إستراتيجيا لا غنى عنه في هذه المرحلة.
– تدعو الشعب التونسي وقواه الديمقراطية والتقدمية إلى المشاركة النشيطة في إحياء ذكرى الشهيد، وإلى مزيد اليقظة والنضال من أجل إحباط المخططات الدموية المحلية والإقليمية والدولية الرامية إلى استهداف أمن بلادنا ووحدتها ومكاسبها، حتى تسهل الهيمنة عليها خدمة لمصالح القوى الاستعمارية والرجعية.
المجد والخلود للشهيد الحاج محمد البراهمي
المجد والخلود لشهداء تونس الأبرار
إلى الأمام من أجل تحقيق أهداف الثورة

إلى الأعلى